المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسائل [ منّي ،، إليّ ] !



( يآسمينةُ س’ـهر )
09-19-2012, 12:03 AM
http://up.syriarose.com/uploads/images/syriarose-5ec0898d2b.jpg (http://up.syriarose.com/uploads/images/syriarose-5ec0898d2b.jpg)

مدخ‘ـــل |

أحتفظُ بكمٍ لا بأس بهِ من القنابلِ المسيلة للدموع و الضحكات
تلك القنابل المزدوجة التي لطالما سبّبت قتلي
لأكتشف بعد ذلك أنها لم تزدني إلا حياة !
سأحتفظ بها هنا .. ربّما بدّلت هاتفي ذات مرة و أضعتها
أو ربّما أحرق أحدهم رسائلي الورقيّة ذات غضبٍ غير مفسّر !

أنا أخشى السّارقين ..
و أعلمُ على ذات الدرجة أنني أفتح لهم ها هنا باباً واسعاً للسرقة
بكلّ الأحوال ..
أنا لستُ مسؤولة عن الضّمائر .. غائبة كانت أم حاضرة ~

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-19-2012, 10:07 AM
إلي :

<< صباح الخير لأهل الخير <<
تمّ الاستلام في 19 / 9 / 2012
منذ دقيقة ماضية ْ

رسائلكِ المفخّخة هذه
التي تحيّر جوابي
تجعلني غير قادرة على تحديد تفاصيل وجهكِ بالضّبط ..
كان من السيّء جيداً ي صديقتي أن تكسبي منّي هذه العادة السيّئة
عادة الرسائل المفخخة
و من ثم لقد قلتُ لكِ منذ زمن : لا تأخذي إبداعاتي / :31:

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-19-2012, 06:21 PM
منّي :

تمّ الإرسالْ في 1 / 9 / 2012
الساعة الواحدة ليلاً ~
إلى sky [ M

http://www9.0zz0.com/2012/09/19/13/544650951.png (http://www.0zz0.com)

أيلولْ كما قلتِ ي صديقتي يوماً / ملكُ الفصولْ /
يشتري لي حلمَ مطر
يقفُ مبتسماً و يغمزُ بعينيهِ و هو يعلمُ أنني أحبه
و أستبشرُ بنواياهُ الشتائيّة خيراً
معهُ يغدو مستوى اثنان المروحي كافياً لجلبِ هواءٍ طري
و تغدو الصباحاتُ قادرة على أن تحرّك أقراطَ أذنيّ بنسماتها عندما أجلسُ قربَ النافذة و أفتحُ قلبي للحياة
أقولُ له : ( ي أيلول كلّ تفاصيلك معي )
فيضحكُ بغيمةٍ عابرةٍ و يجيب : ( مخطئة ،، كلّ تفاصيلك أنتِ معي ) !

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-20-2012, 02:35 AM
منّي :





تمّ التسليمُ فعلاً ..
بتاريخ 16 / أيّار / 2012 ..




أكتبُ بيدٍ نحيلةٍ ترتجفُ عبر الخطوطِ البيضاء
تتحوّل إلى ( طائرة ورقٍ ) من طراز طفولةٍ متقدّم / طفولةٍ كبرت قبل الأوان
لذلك لم تزل تحتفظُ بعدّة فراشاتٍ و كمشة زهور للذكرى !
أو كــَ علامة زمنٍ جميلٍ ولّى .. صار أشبه ببطلٍ مدفونٍ بين جنباتِ رواية
أكتبُ و السّاعة تشيرُ إلى الثامنة مساءً _ بقلمٍ أخضرَ _ كما تلاحظين ،، غير عارفة سبب اختياري لهُ من بين مجموعتي التي بذّرتُ عليها رأس مالي كما يعلّق أحدهم ضاحكاً ~
السّاعة تشيرُ إلى الثامنة إذاً .. و التاريخ هو الخامس من الشّهر الخامس و نبضي يتكرر خمساً و خمسين مرة
و في كلّ مرة يبلعُ فاصلة و يتقيّأ خطاً أرجوانياً صغيراً
حولي رواية كنتُ قد أخبرتكِ عن بطلها سابقاً جازمة بأنه رجلٌ أخرق يتّصف بالجبن _ يلاّ كمان اللّبنة مشان ما تزعلي ! _
و أنا الآن أقدّم لك و بكلّ كبرياء بضع اعتذاراتٍ خفيفة .. مربّتة على كتف ضعفهِ و باحثة عن خيطِ الغفران في داخلي
ذلك الغفران الذي فقده ضمن مجتمع ( الزهرة السوداء ) و رآه على ذات الدرجة في أجمة زهورٍ ربّانية ملوّنة تضحكُ له من فوق .. من سابع سماء !
أبحث عن تلكَ الأشياء التي تصرفني عن الحكم و تنأى بي عن المبادئ البالية التي تغريني بأن أجهض كلّ النوايا و الصفات الحسنة بخطأ لا أريد التكلّم عن حجمه و ضرره
فاشهدي أنني ( حرّفت أقوالي ) عن بطل الرواية .. و وجدتُ له طريقاً سالكاً آخر / أكثر رحمة ~

توقيعي : فتاة لا تعرف نفسها جيداً
ترسلُ إليكِ ورقة بيضاء عليها شخبوطة .. اقرأي
و أنصحكِ بحبّة ( بنادول إكسترا ) كإجراء احترازي .. !

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-22-2012, 09:35 AM
إليّ :

<< ادخلي الغابة
امشي بين شجر الرّندِ على حافّة نهرٍ رقراق
لكِ أن ترفعي ثوبكِ قليلاً و تبلّلي قدميكؤ بمائهِ البارد
هناكَ ( نعنعٌ شكلسيٌّ ) افركيه بيديكِ و شمّيه
الآن أكملي سيركِ !
انظري !
في نهاية الطّريق يوجد ( سكّر نباتْ )
زرعتهُ خصّصياً لكِ <<
تمّ الاستلام في 20 / آب / 2012
الساعة 11 و أربع دقائق مساءً ~



_ عند مدخل الغابة هناكَ " كلبشات " و دفترُ غياب
تتهمني النسمات بالجنون
و تريد وضعي في قمقمٍ بلا أوكسجين
فأركضُ و أصرخ ‘ ’ أنا لستُ مجنونة ،، العالم مجنون فاقبضوا على العالم ‘ ’
لكنني أتمكن من الحصول على قليلٍ من السّكر نبات في زمنٍ مر !
فَ شكراً

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-23-2012, 12:26 PM
منّي :

رسالة طازجة
لم يتم تسليمها بعد !


إلى ( م ) ~ مع التحيّة و رشّة من خليطٍ غير معروف المعالم !
أي صديقتي وسطَ أجواءٍ من خرق الهدوء و الأمطار التي يُسقِطُها علينا ساكنو الطابق الأخير أو دعيني أقول : مشروع السّاكنين
فتحتُ عينيّ كمن يأتي إلى هذه الدنيا للمرة الأولى
و اكتشفتُ بعد مضيّ بعضٍ من الوقت أنّ نومي كان عبارة عن حلمٍ طويل لم أعد أذكرُ منهُ شيئاً سوى الإنهاكْ !
هل تدركين ما معنى أن يستيقظ أحدنا و هو مثقلٌ بحلمٍ لا يستطيع استرجاعه أبداً ؟ !
تشيرُ الساعة إلى العاشرة و شيء ما يركض بعدها ..
نسيتُ أن أخبركِ ... !
إن عيبي الــخامس عاشر .. هو أنني " لا أتحدّث في تفاصيلِ الخذلان "
و لا أروي على العلن كيف باء بي الأصدقاء بملء إرادتهم تحت وطأة ظروفٍ غامضة
حتّى أنني لا أجهّز نفسي معتقدة أنّ أحداً سوف يأتي لسماع وجهة نظري
هناكَ من يصدّق طرفاً واحداً دوناً عن كلّ الأطراف !
فتخرجين أنت من الدائرة تحملين وطأة تسميةٍ يعتقد البعض أنها صحيحة
لكنها لم تكن سوى نيّة صادقة منكِ منذ البداية
نية قضت عليها ( الظروف المزعومة لدى الآخرين ) !
و تلافيف أدمغة وقتية مريضة ..

على قَدَر
09-23-2012, 02:32 PM
لعل الوقوف أمام نافذة من نوافذ البوح مما يُزعج!
ولكنَّ شيئا ما في هذه الرسائل يستقطبُ الحروف من أقصى ما يكون من الأمكنة؛
لعلها رائحة التعب التي تحيطُ بهذا الجمال.. لعلَّها هيَ.

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-24-2012, 02:23 AM
لعل الوقوف أمام نافذة من نوافذ البوح مما يُزعج!
ولكنَّ شيئا ما في هذه الرسائل يستقطبُ الحروف من أقصى ما يكون من الأمكنة؛
لعلها رائحة التعب التي تحيطُ بهذا الجمال.. لعلَّها هيَ.




و إن كان حقاً لهذه الرّسائل من " الجمالِ " نصيب
فإنّ إحدى ضرائب الجمال " تعب "

حللتَ أهلاً

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-24-2012, 02:33 AM
إليّ :

<< عموماً فيروز شوي تانية
حالياً جوليا بطرس
و بهديكِ ( أوعـى تكون نسيت ) ! <<
تمّ الاستلام بتاريخ 8 / أيار / 2012
الساعة الواحدة و النصف ليلاً .. !
من ( ح 2 ) ..


_ لطالما كنتِ منظمة أكثر منّي _ على ما أعتقد _
فأوجدتِ دليلاً موسيقياً على سبيل المثال و وضعتِ لهُ جدولاً زمنياً
تدور السّاعة لتقبّل كلّ وقتٍ صوتاً قريباً !
أختلفُ عنكِ ي صديقتي ..
فأنا _أرى الموسيقى حفلة ناريّة من المفاجآت _
و لكن كيف عرفتِ أنني أفكّر في نسيانكِ حتّى أرسلتِ لي جوليا لتنبّهني ؟ !
:210:

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-25-2012, 05:40 PM
منّي :

إلــى رفيقةٍ لم تعد موجودة في حياتي
بالضّبط رحلت منذ سنتين ~


أندمُ الآن على كلّ اللحظات التي دعوتً فيها أن أفقدَ الذاكرة
فحينَ حصول ذلك !
حين فقدتُ ذاكرة الأخطاء التي اقترفها الآخرون تجاهـي
عادوا من جديد لذاتِ الكرّة / خلّفوا حريقاً صغيراً معهود الرائحة
و لأنني نسيتُ و سامحتُ
تناولتُ حبوبهم السامّة مرة أخـرى

تخيّلي !
أن أكون ساذجة لهذه الدرجة ؟ !

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-25-2012, 11:01 PM
منّي :

إلى ( س ) مع كامل الشّوق غير منقوص و غير متعرّض للتشويه

تصوّر ي صديقي
فقط تصوّر
لم يعد أحد في ( باصاتِ النّقل الداخلي الخضراء ) يمنح مقعده لفتاةٍ متعبة تحملُ كتباً كثيرة !
يبدو أننا نعشق الكراسي مهما اختلفت أنواعها ~
لم تعد نظرات الآخرين تسترُ الاحتقار
ليس لأنّك شخص منحلٌ أخلاقياً أو فاسد أو متخلف في التعامل
فقط لأنّك مختلف برأيك
يبدو أننا لم ندرس شيئاً .. و أصبحت ( الثقافة ) مجرد عبارة طنّانة رنّانة لزوم ( البرستيج الاجتماعي )
و من ثمّ هل الانحلال الأخلاقي لأحدهم يتطلّب الاحتقار ؟ !
أم أنّه يلزِمنا بالمساعدة و إلا على أقلّ تقدير الصّمت و ترك العباد لربّ العباد إن كنّا غير موفقين في تقديمِ حلولٍ ناجعة ؟
لم تعد صديقة بائسة تعترف بشيء يسمّى ابتسامة
لقد حاولتُ جرّها نحو الحياة بكلّ ما أوتيتُ من قوة
حاولتُ بصدقٍ أن أشرح لها أنّ خروجنا نحو الحياة إنما هو تأكيدٌ صارمٌ على أملنا بالله ..
و أننا متى اقتنعنا بذلك سوف نستطيع الردّ على كلّ المزايدين !
لكنّها تصرّ على الشّحوب ..
تصوّر أنني أطبخُ اللغة .. و أنّ سلمى _ الفتاة السّمراء الجميلة _ قد قالت لي منذ عدّة أيام _ شكراً لكِ _
عندها فقط انتابتني موجة من الفرح الخفي لأنني أحسنتُ تفسير الشّكر
أحسنتُ أن أفهم مرادها
هي لم تكن تريدُ إلا أن تقول أنّ ( طبختي ) كانت صحيّة و أنّ المكونات التي علّمتها إياها قد سلكت في مجرى عقلها بكلّ سلاسة !
تصوّر أنّ جارتنا التي لطالما ظننتُ أنها مزعجة قد تركتْ في آخر زيارة لنا انطباعاً مختلفاً تماماً
عندها فقط أدركتُ أنّ القضية تكمن في نظرتنا نحن !
و اعتذرتُ منها بابتسامة لن تعرف معناها ربّما ~
كيف أنت ؟
و هل أحسنتَ حلّ الوظيفة الجامعية التي ضحكنا عليها هاتفياً ؟
أدري جيداً أنه من أصعب الأشياء أن يسألك أحدهم بماذا كان يفكّر كاتب و هو يكتب !

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-26-2012, 07:33 PM
إليّ :

<< أنا أقدّم لكِ حبّي
فأنا لا أرفضُ الحبّ المعبّأ في بطاقاتِ البريد << !
من ( م ) ..
نائمة بسلام في جوف بطاقة بريدية زهّوريّة ~
لكن بدون تاريخ
المهم أنها من سنوات ~


_ و قد قبلتُ كلّ ذلك دفعة واحدة
دون أن أشعر بغصّةٍ مزعجة
كلّ ما حصل بيننا .. كان متعلّقاً بالتوقيتِ السّليم
و باحترامِ التّبادل ..
لذلك .. عندما يسألني أحدهم عن ( م ) أبتسمُ بعمقٍ و أقول جميلٌ هذا الحرف جداً !

( يآسمينةُ س’ـهر )
09-30-2012, 08:17 PM
منّي :

إلى ( س ) مع ابتسامة

عندما كنتُ أغفو قبلَ سنواتٍ مطمئنّة أنّ يد المسافات لن تطالكَ أنت أيضاً
و لن تسحبكَ إلى دهاليزها المخيفة
كنتُ أبتسمُ بصمتي / بخجلي
و أحتفظُ بأكبرِ كمٍ من المشاوير .. فأعبّئها في جيوبِ روحي
روحـي التي دخلت معك في الدهاليز إياها .. و أصبحت خاوية إلا من ذكريات !
عندما رنّ هاتفنا اليوم و صدر على شاشته ( رمزٌ دولي مختلف )
لم أكن أحسبُ أنّ صوتك سيهمي من بين أرقامه ملقياً التحية و معلناً أنك وصلتَ البارحة إلى وجهتكَ
تمسكُ بيدكَ هي
و هي تتشبّثُ بذراعكَ على طريقٍ ريفيٍ ساحـر !
لم أكن أعرف أنّك ي صديقي ستركبُ طيارات مختلفة
و سوف تعبّئ لنا الأشواق من أمكنة مختلفة
ثمّ تغلق على عجل فيغيبُ صوتك / تغيبُ ضحكتك
لكنّها تعود للظهور على جدران القلبِ ترسمُ صورتك أيها الوسيم كأبطالِ السّينما ~

لا أدري بالضّبط لماذا أختصركَ بحرف ( س ) مع أنه ليس حرف اسمكَ الأوّل

عاشق السهر
09-30-2012, 09:34 PM
لا أدري بالضّبط لماذا أختصركَ بحرف ( س ) مع أنه ليس حرف اسمكَ الأوّل


من أجل التمويه لاأكثر ...

( يآسمينةُ س’ـهر )
10-01-2012, 08:48 PM
إليّ :

<< كل ما قرأت لأحلام مستغانمي بتذكّرك !
بالأحرى
إنتو الاتنين بتذكروني ببعض <<
تمّ الاستلام 4 / حزيران / 2012
الساعة الثالثة و سبعة دقائق ظهراً ..
من ( ح 2 )


_ كم بدت هذه الرّسالة فضفاضة علي

( يآسمينةُ س’ـهر )
10-01-2012, 09:39 PM
منّي :

إلى ( م )

While waiting _ if we want to defeat the time _ there must be a kind of action.
BUT waiting literally = doing nothing
So, we are engaged in nothing while waiting.we are waiting for GODOT !
the invisible figure who will never come ...

( يآسمينةُ س’ـهر )
10-05-2012, 06:49 PM
منّي :

إلى ( ش ) مع حبّي بل أكثر
مع شهقةِ الشّوق التي تزدادُ من سنة و نيّف
مع دمعةٍ مقاومةٍ لغزوِ الغيابْ
مع خصلةِ شعرٍ مشاغبة تنتظرُ هواء النافذة حتّى تلعبَ معهُ و ترسمَ في الفراغ " انظري قد نمى شعري في غيابكِ و تقصّف حزناً " !

لم تزل خطوطُ الهاتفِ تعاندُ .. و الشّبكةُ مشغولة على مدار مسارِ الح‘ــنين .. ~
اطمئنّي ي عزيزتي نحنُ بخير ..
لا يخلو الأمر من غصّاتٍ متفاوتة .. من بكاء ذاكرة منفرد ..
من عيونٍ مدهوشة تتطلّع إلى المجهول الآتي المرعب .. الذي نتمنّى ألا يكونَ مرعباً في الحقيقة ..
هنا في سوريا و سوف نبقى !
حيثما نحنُ سوف نبقى ~

( يآسمينةُ س’ـهر )
11-16-2012, 12:55 PM
إلى ( س ) مع ذكريات طفوليّة / و جلساتٍ ورديّة كانت بلون السكّر

أوتعرفين ؟
شيء ما فيكِ حدث
شيءٌ ما قد تغيّر
لقد كبرتِ بسرعة ~
تضخّمت لديكِ أشياء على حسابِ أشياء أخرى
أنا لا أدري لماذا لا نحسنُ الجمعَ
فنرمي مبدأ التضحية العرجاء جانباً !
صديقتي ..
غيّري أحاديثكِ و لو قليلاً .. تحدّثي عن أحلامكِ مثلاً !!

( يآسمينةُ س’ـهر )
02-07-2013, 03:04 AM
إلى ( ح ) مع انحناءة شبه كاملة !

أليس غريباً يا صديقتي أن أعبركِ و تعبريني كلّ تلك السنين دون أن أنتبه إلى صندوق المفرقعات الذي تحملينه و يأتي على ذائقتي ؟
كنتُ أسمعُ اسمكِ منها ..
تمشين بجانبي
و أمشي بجانبك في أحاديث عابرة ..
الآن فقط قد أدركُ تماماً ماذا تعني جملة ( قد يكون من نعتقده غريباً هو الصديق الذي سنحبّه حتماً )

و أنا أحب الأفكار التي نتكلم بها
معك أشعر أن الكلام قابل للولادة بتوائم لا متناهية
( بالمناسبة / من أين سنجلب تكاليف معيشتهم و قد أصبح كل شيء مرتفع الثمن ؟ )
اعتبري هذه الجملة مزحة سمجة كأنا ...

( يآسمينةُ س’ـهر )
02-14-2013, 01:57 PM
من ( ح 2 ) صباح هــذا اليوم مرفقة بصورة !

’ ‘ بتتذكري ؟
هالحكي عمرو حوالي عشر سنين .. ’ ‘


_ ذاكرتي يا صديقتي تشبه محلاً من الكراكيب ..
و نحن بعد فترة عندما ندمنها .. يصعب أن نتخلى عنها ..
و هذه الكركوبة بالذات جميلة جداً ...

( يآسمينةُ س’ـهر )
02-16-2013, 03:06 AM
‘ ’ مع اشتياقي ..
و بشرفي مشتاقة ‘ ’
19 / 1 / 2013 ..


أدري جيداً أنني فتاة عابرة .. مع ذلك أستيطعُ بطريقة مهبولة أن أترك نفحة صغيرة من الألوان
ربما اشتقتِ إلى هبلي ؟
إلى قسوتي المفاجئة ؟
إلى صمتي المصحوب بالكثير من الكلام ؟
إلى ضحكتي اللا مسؤولة التي تهربُ مني خارج المواعيد الرسمية للموت ؟ !
( ما علينا )
و من دون حلفان فأنا اشتقتُ إليكِ ..

( يآسمينةُ س’ـهر )
04-02-2013, 10:35 PM
‘ ’ أنا صرلي سيارة و نزلت
و هلئ و الحمد لله أنا صرت بالبيت ‘ ’
من ( ع ) الساعة 12 ليلاً !

أصبحت هذه الرسائل تفرحني تماماً كما تفعل قطعة الشوكولا بل أكثر
أن أعرف أن الأحبة بخير
و أنهم يجتازون طريق أمانهم في النهاية .. ليستمتعوا بكوب شاي ساخن تحت غطائهم و سقفهم الذي لم يزل سالماً حتى الآن ..
تلك المعلومات مسعدة كهدف ذهبي يأتي في الوقت بدل ضائع ..