المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سِفْر الرحيل للنسيان...



سلمى
11-01-2013, 10:35 PM
ثلاث حالات للانتحار..تدون بمسافات المدى..
انتحار لنبض.. تحول مضخة للانفاس فحسب..
انتحار لآلة زمن..ما عدت تطحن الايام
فعطبت بحدود ذاكرة على كرسي متحرك..
انتحار لاطلال هدمت نفسها بيدها
ترفض أن تحمل حصاة من قصة لم تكتمل..
لكن ما يحيرني لِمَ بعد الأفول تمدد الليل بأحشائنا..
ينادي المدى مؤرجحاً الحنين الموؤود للغريب..
اين المسير؟ وبعد لم تكتمل دورة القمر..
يلتفت المسافر..للظلمة قوانينها تسري..
تؤرق دورة العمر ارتكاب ذنب
الإشتياق لسراب المطر..
لن ألتقط من مدينتي سوى النهايات..
أحمل من زواياها طرفاً من القصة...
التي لفظت انفاسها الأخيرة على يدي الأمس..
علي أن أحمل رفاتها وامضي الى المعتزل..
فالسطر الأخير جائع لنهاية والجثة تكرم بالدفن..
ودعنا نعرج على نتوءات الألم ..
يا ذاك الوجع العنيد..
لك ان تخيط من قمصانك ما شئت..
وتنكث من أنسجتنا خيوط الآت..
لكن حقيقة الحياة تنذرك بعاصفة الرحيل..
لكل رحلة نهاية وانا المقيم الغريب بِسْفرِالوجود..
لن تستحق الحكاية مزيداً من الانتظار..
لا أملك للنهاية سوى مسلك واحد..النسيان!
-(أحمل وجعك وامض بعيدا نحو النسيان..
لا الزمن يبالي ولا الايام المتتابعة تواسيك..
وما تفقده أثمن بكثير مما تركته)

بقلمي : سلمى...

حنان
11-02-2013, 01:14 AM
http://forum.sedty.com/imagehosting/155761_1310594580.gif

عطر النارنج
11-02-2013, 05:13 AM
يعرج منتعل ذاك الحذاء المرصع بكل ائيمات روحي ...

احاول التهرب من ذاك السير المتعرج الى طريق مكسو برائحة الماضي ...

لم يعد ذاك الطريق طريقي انما بات ذاك الحذاء كل ما تنتعله ذاكرتي ...

لم افقه بعد فن التخلي عن شغف الماضي ...

ولم اعتد بعد عدم المطالبة بعودته ...

اعلم اني اطالب بالمستحيل ...

لكن روحي لا تقبل بالاشياء المعتادة فذاك المستحيل يملك من سحر الشغف روعة البهاء للحضور...

الفرق بين سفرك وسفري يا بهية الكلمات انكِ ترحييل للنسيان وبين طياتك أحلام الهروب عيشي بحالة عكسية فحتى نحن نكتمل بالمعاكس ...


سلمى رائعة في سفرك

سلمى
11-02-2013, 01:49 PM
http://forum.sedty.com/imagehosting/155761_1310594580.gif



شكرا لمرورك حنان يسلموا حبابة..

سلمى
11-02-2013, 01:57 PM
يعرج منتعل ذاك الحذاء المرصع بكل ائيمات روحي ...

احاول التهرب من ذاك السير المتعرج الى طريق مكسو برائحة الماضي ...

لم يعد ذاك الطريق طريقي انما بات ذاك الحذاء كل ما تنتعله ذاكرتي ...

لم افقه بعد فن التخلي عن شغف الماضي ...

ولم اعتد بعد عدم المطالبة بعودته ...

اعلم اني اطالب بالمستحيل ...

لكن روحي لا تقبل بالاشياء المعتادة فذاك المستحيل يملك من سحر الشغف روعة البهاء للحضور...

الفرق بين سفرك وسفري يا بهية الكلمات انكِ ترحييل للنسيان وبين طياتك أحلام الهروب عيشي بحالة عكسية فحتى نحن نكتمل بالمعاكس ...


سلمى رائعة في سفرك

-(أحمل وجعك وامض بعيدا نحو النسيان..
لا الزمن يبالي ولا الايام المتتابعة تواسيك..
وما تفقده أثمن بكثير مما تركته)

أسفار الألم حين تعتمر الفؤاد عليه ان يجد مخرجا للنور
قبو الذكريات المظلمة ما زال يؤرق مساء الفقد الناعس فيسهده
واحتار ايهما اشد ظلمة سواد الحنين ام سواد ليال الفقد!
علي ان ابحث عن وسيلة لتكفير ذنب اشتياق مباغت لميت
يقولون يصل للاجداث دعاء الاحياء لذا سأدعوا لنفسي بفضيلة النسيان!

يسلمو حبيبيتي عطورة لكلماتك لكن النسيان رحمة لا بد منها في بعض الاوقات!

محمد سعد
11-07-2013, 02:03 PM
رحلت شمسنا وما خلفت غير اذيالها
حقا قلت : مانفقده أثمن بكثير مما نتركه
لماذا على حدودنا وقف المسير ؟
عشت كلماتك ومعانيك قد توسدت
ماطقت بعدها صحوا
ودي

سلمى
12-19-2013, 12:49 AM
شاكرة مرورك اخي الكريم.

هتون
03-28-2014, 05:29 AM
روعه وكلمات اروع شكرا لجهودك

العاب بنات (http://www.uppic.com/up/)

سلمى
03-30-2014, 11:59 PM
جزيل الشكر الك هتون سلمت ودمت بخير عزيزتي.