إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهو معنى سورة الإخلاص؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهو معنى سورة الإخلاص؟

    ماهو معنى سورة الإخلاص؟

    سورة الإخلاص أو كما نطلق عليها ونعرفها جميعًا بأول آية فيها ” قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” من أكثر السور التي نرددها دائمًا في صلواتنا وفي أذكار الصباح والمساء ولكننا نتساءل كثيرًا هل نعرف حقًا معنى سورة الإخلاص؟
    أنت هنا اليوم لتتلقى هذا الخير العظيم ففي فقرة إسلاميات اليوم سنتعرف سويًا عن معنى سورة الإخلاص وأمور عظيمة تخص هذه السورة الشريفة.
    معنى سورة الإخلاص:

    قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ : قل فعل أمر مخاطب به رسول الله صلى الله عليه وسلم، يعني قل يامحمد أن الله هو الواحد الأحد.
    اللَّـهُ الصَّمَدُ: أجمل ماقيل في هذه الآية وفي معنى اسم الله الصمد أنه هو الذي تصمد إليه الخلائق في حوائجها، وهذا يعني أن جميع المخلوقات مفتقرة إليه، وعلى هذا فيكون المعنى الجامع للصمد هو: الكامل في صفاته الذي افتقرت إليه جميع مخلوقاته.
    لَمْ يَلِدْ: لأنه جل وعلا لا مثيل له، والولد مشتق من والده وجزء منه، وفيه نفي لادعاء النصارى بأن عيسى ابن الله.
    وَلَمْ يُولَدْ: لأنه عز وجل هو الأول الذي ليس قبله شيء، فكيف يكون مولوداً؟
    وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ: أي لم يكن له أحد مساويًا في جميع صفاته.
    فضل سورة الإخلاص:

    تضم سورة الإخلاص في آياتها ة أنواع التوحيد الثلاثة: توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات وهي إعلان صريح وعظيم بتوحيد الله تعالى وإفراده.
    وقد وردت عدة أحاديث في فضل سورة الإخلاص ومن هذه الأحاديث:

    عن أنسٍ قالَ: كانَ رجُلٌ مِنَ الأنصارِ يؤُمُّهم في مسجدِ قُباءَ، وكانَ كلَّما افتتحَ سورةً يقرأُ بِهَا لهمْ في الصلاةِ ممَّا يقرأُ به، افتتح بـ (قلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) حتى يفرغُ مِنْها، ثُمَّ يقرأُ سُورةً أُخرَى مَعَهَا، وكانَ يصنعُ ذلكَ في كلِّ ركعةٍ، وذكرَ الحديثَ، وفيه: فقالَ النبي – صلى الله عليه وسلم – “يا فلانُ، ما حملكَ على لزوم هذهِ السورةِ في كلِّ ركعةٍ؟ ” فقال: إني أُحِبُّها، فقالَ: “حُبُّكَ إياهَا أدخلكَ الجنَّةَ”.
    وسورة الإخلاص هي ثلث القرآن ففي “صحيح البخاريِّ” منْ حديثِ أبي سعيدٍ أنَّ رجلاً سعَ رجُلاً يقرأُ: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) يُردِّدُها، فلمَّا أصبحَ جاءَ إلى النبيِّ – صلى الله عليه وسلم – فذكرَ ذلكَ لهُ – وكانّ الرجلَ يتقالُّها – فقال رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم -:”والذي نفسِي بيده إنَّها لتعدلُ ثُلُثَ القرآنِ “.
    وفي مسند الامام أحمد عنْ أبي أمامةَ، عنْ عقبةَ بنِ عامر قالَ: قالَ لي رسولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -: “ألا أَعلمُكَ خيرَ ثلاثِ سورٍ أنزِلَتْ في التوراةِ والإنجيلِ والزَّبور والقُراَنِ العَظيم؟ “..
    قلتُ: بَلَى. قالَ: “فَأَقرَأَنِي: ﴿ قُلْ هُوَ اللَّه أَحَدٌ ﴾ و﴿ قلْ أَعُوذ بِرَبِّ الْفَلَقِ ﴾ و﴿ قل أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ﴾ ” ثُمَّ قالَ لِي: “يا عقْبةُ، لا تنْسَهُن ولا تَبِتْ ليلة حَتَى تَقْرَأهُن”.
    سبب نزول سورة الإخلاص:

    عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: «إن المشركين قالوا للنبي – صلى الله عليه وسلم – : انسب لنا ربك. فأنزل الله عز وجل: ﴿ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴾.
    لقد وضحنا فيما سبق جانب من معنى سورة الإخلاص لعلها تكون دافع لنا في التدبر والعمل، فما أعظم أن نتعبد الله عز وجل بتلك السورة العظيم بعد أن عرفنا معانيها وفضلها، وإلى لقاء آخر في فقرة مميزة قادمة.

    المصدر: فقرات
    لمعرفة المزيد عن معاني سور القرءان الكريم: https://faqarat.com/category/%d8%a5%...a%d8%a7%d8%aa/

يعمل...
X