هكذا عبرت الفنانة حورية فرغلي عن سعادتها البالغة بنجاح عملية تجميل أنفها الأخيرة التي أُجريت على يد مجموعة من الأطباء المصريين المتميزين في مجال جراحات التجميل ، وهم د.ياسر البدوي ، إستشاري جراحات التجميل – الكلية الملكية للجراحين ايرلندا بالتعاون مع د. أحمد نجم ، إستشاري جراحات الأنف والأذن والحنجرة .

فبعد مرور ثلاث سنوات من العناء في إجراء العديد من عمليات التجميل لأنفها ، والتي مع الآسف كانت نتائجها غير ناجحة ولم تحقق الهدف منها ، وبل أثرت على المهام الوظيفية لأنفها كالتنفس وإمكانية تذوق الطعام التي حرمت منها لسنوات .

إستطاعت بفضل الله وبمجهود نخبة من الأطباء المصريين المتميزين ، أن ترجع لممارسة حياتها الطبيعية بشكل صحي والإستمتاع بحاستي الشم والتذوق وإستنشاق هواء الحياة من جديد .

والأمر الذي دعى لإجراء مثل هذه العمليات لم يكن غرض تجميلي فحسب ، كما ظن البعض ، فمن المعروف أن الفنانة حورية فرغلي قد حصلت على لقب ملكة جمال مصر لعام 2002 ، وهذا يدل على أن فنانة بهذا القدر من الجمال سوف لا تحتاج لمثل هذه العمليات إلا للضرورة .

ففي الحقيقة أن هذا الأمر يرجع إلى حادثة قد تعرضت لها إثر سقوطها من على ظهر الحصان أثناء ممارستها لرياضة الفروسية ، مما أدى لإصابتها بكسر في أنفها داخليًا وخارجيًا ، وكانت تستخدم بعض أنواع الحقن التجميلية ، لإصلاح الشكل الخارجي حتى وصلت لمرحلة يصعب معها التنفس .

فحاولت بعدها إجراء العديد من عمليات التجميل ، لإصلاح التنفس والشكل الخارجي ، لتعود لممارسة حياتها الطبيعية ، ولكنها كانت غير موفقة في نتائج العمليات لعدة أسباب ، منها .. الإجراءات المتبعة غير صحيحة من الناحية الطبية أو نتيجة حدوث العديد والعديد من تلوث العملية بعد إجرائها حتى إنتهى الأمر بشكل وصوت غير مرغوب فيهم .

ثم بعد ذلك بدأت الفنانة حورية فرغلي منذ 18 شهرًا رحلة علاجها الطويلة مع د.ياسر البدوي (عيادات ميدلاين كلينيك) بالتعاون مع د.أحمد نجم (عيادة نجم إي إن تي كلينيك) ، والتي إنتهت بنتائج ناجحة ومُرضية للفنانة حورية ، وأسعدتها كثيرًا .

وقد خطفت الفنانة حورية فرغلي الأضواء في حفل السحور التي حضرته مؤخرًا في أواخر شهر رمضان الماضي ، والتي أعربت فيه من خلال الوسائل الإعلامية التي قامت بتغطيته عن مدى شكرها وإمتنانها لدكتور ياسر البدوي إستشاري جراحات التجميل ، قائلة “رجعلي حياتي تاني” !..