الشيعة


من كتاب تاريخ المذاهب الاسلامية للامام محمد ابو زهرة


ينقسم الاختلاف بين المسلمين الى اختلاف فى (العقائد والسياسة والفقة )

- تبداء الفترة فى الاختلاف والفتن فى الفترة الاخيرة من خلافة عثمان رضى الله عنة

- كان عبد الله ابن سباء يهودى من ام يهودية ودخل الاسلام لنخرة من الداخل ولف الامصار بقولة (نعجب ممن يزعم ان عيسى يرجع ويكذب بان محمدا يرجع وقد قال الله تعالى ( ان الذى فرض عليك القراءن لرادك الى معاد ) ثم ان محمدا احق بالرجعة من عيسى ) ثم قال (انة كان الف نبى ولكل نبى وصى وكان على وصى محمدا )

ثم قال

( محمد خاتم النبيين وعلى خاتم الاوصياء )

-ثم قال

(على وصى النبى وان عثمان اخذها بغير حق

وبدات افتن وظهرت الشيعة وبعد تولى على رضى الله عنة ظهرت الخوارج والشيعة على النقيض من بعضهم البعض ولكن كان من هؤلاء وهؤلاء الوسطيين المعتدلين الذين سموا اهل السنة والجماعة


- وبدات كل فرقة تؤسس لمذهبها فالشيعة كمثال خرج

(الفقة الزيدى والفقة الجعفرى وامامة جعفر الصادق ابن محمد الباقر وامام المذهب الذيدى عمة زيد بن على زين العابدين ) رضى الله عنهما )

ثم خرج من مذهب الخوارج فقة الاباضية

فالنعلرض الان الى اول تلك الفرق وهى الشيعة


- الشيعة

- البداية كانت اخر عثمان رضى الله عنة وتولية على رضى الله عنة

- لما تولى الامويين اشتدت المظالم على اولاد على رضى الله عنة وكثر نزول الاذى بهم فاتسع نطاق المذهب الشيعى


ا-اصول اعتقادتهم

1- الامام معصوم من الكبائر والصغائر

2- الامام ركن الدين الاول

3- لا يجوز لنبى اغفال الامامة وتفويضها الى الامة

4- على هو المختار وافضل الصحابة

5- والفكر الشيعى ينقسم الى غالى ومعتدل ولكن الكل متفق على الموالاة لاهل البيت من على رضى الله عنة

6-وكان من اسباب المغالاة والانتشار لعن على رضى الله عنة على المنابر وقتل الحسين بن على فى عهد يزيد

7- وكانت نشاءة الفرقة الشيعية فى مصر اما قيامها كان فى العراق واسباب قيامها فى العراق ان مدة خلافة على رضى الله عنة كانت فى العراق كما ان الحجاج اقام فيهم بالسيف لموالاتة للامويين

8- والسبئية تعتبر فرقة شيعية ترى ان الله يحل فى مخلوقاتة واول ما نادى مناديهم ان الله حل فى على


-الفرق الشيعية


1- السبئية 2- الغرابية 3- الكيسانية 4- الزيدية 5- الاثنا عشرية 6- الامامية الاسماعيلية 7- الحاكمية والدروز 8- النصيرية


1- السبئية

1-نسبة الى اليهودى ( ابن السوداء) وكان نسبة الى امة اليهودية وقد نشاء فى اليمن ودعا الى قتال عثمان رضى الله عنة

2-ادعى بعودة محمد صلى الله علية وسلم لانة افضل من عيسى وادعى ان عليا الها وقال انة وجد فى التوراة ان الاوصياء اكثر من الانبياء وان على وصى محمد صلى الله علية وسلم ولما هم على رضى الله عنة بقتلة ولكن ابن عباس اثناة عن ذلك مخافة التفرق والانقلاب

4- قالوا بالحلول فى على ثم الائئمة من بعدة وقال (هوهو )قال على من هو قال (الله)



2- الغرابية (غلاة)



هذة الفرقة لم تالة عليا ولكن فضلتة على الرسول وقالوا بخطاء جبريل – وسموا بالغرابية لاانهم قالوا انة يشبة النبى كما يشبة النبى (الغراب الغراب )


3- الكيسانية

1-اتباع (المختار ابن عبيد الثقفى ) كان خارجيا ثم تشيع ونسبة كيسان الى مولا لعلى او تلميذ من تلامذتة

2- ذهب المختار الى العراق ودعى اللى تاييد على فحبسة والى العراق ثم خرج فعلم بمقتل الحسين بن على فطالب بدمة ورجع الى الكوفة بعد موت يزيد وادعى انة جاء من طرف محمد ابن الحنيفية اخو الحسين وولى دمة ليثائر من قتل الشهيد وسمى محمد ابن الحنيفية المهدى الوصى وقد تبراء منة محمد ابن الحنيفية لما اشيعت ارجيفة

3- اخذ المختار فى محاربة اعداء العلويين واكثر القتل فيهم --- واكثر واكثر حتى قتلة مصعب ابن الزبير


-عقيدتهم

1- الامام شخص مقدس معصوم ويقولون برجعة الامام وهو بنظرهم بعد على والحسن والحسين محمد ابن الحنفية وبعضهم يقولون بعودة ابن الحنفية والاخرون يقولون انة لم يمت وانة حى بجبل رضوى عندة عسل وماء

2- ومن اعتقادتهم البداءا وهو ان يغير الله مايريدة تبعا لتغير علمة ويامر بالشئ ثم يامر بخلافة

3-وقالوا بالبداء لان امامهم المختار كان يقول اقوال ثم يرجع فيها فجعلها الى الله والوحى

4- يعتقدون بتناسخ الارواح

5-يقولون ان لكل شئ ظاهر وباطن ولكل تنزيل تؤيل وان العلم جمع فى محمد ابن الحنفية


4-الزيدية


1-فرقة معتدلة من فرق الشيعة – الائمة عندهم من سائر الناس ولكنهم افضل الناس بعد رسول الله صلى الله علية وسلم

2-لم يكفروا احدا من الصحابة وخصوصا من بايعهم على رضى اللع عنة

3-امامهم زيد ابن على زين العابدين وقد خرج على هشام ابن عبد الملك فى الكوفة فقتل وصلب

4-يؤمنون ان النبى صلى الله علية وسلم لم يعين امام بعينة ولكنة وصف الامام وان هذة الاوصاف لا تليق باحد من الناس الا لعلى ومن بعد على يشترط ان يكون فاطميا اى من ذرية السيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنها ابنة رسول الله صلى الله علية وسلم

5- ويرون امامة المفضول اذا توافرت فية صفات يختارها اهل العقد والحل


6- وكان زيد يرى امامة ابو بكر وعمر رضى الله عنهما


7- ومن مذهبهم جواز امامة امامين فى اقليمين متحليا بالاوصاف النى ذكروها


8- ومن اعتقادتهم فى معتقد الكبيرة بانة خالد فى النار ما لم يتب توبة نصوحا وبذلك نهجوا مثل المعتزلة لان زيدا كان على صلة بواصل ابن عطاء راس المعتزلة

9- اما فى العقائد فالشيعة والمعتزلة فى اكثرة وهم على النقيض من الاشاعرة والماتردية

10-وبعد مقتل زيد جاء محمد الامام وابراهيم ابنا عبدالله بن حسن الذى كان استاذا لابى حنيفة

11- ثم ضعف المذهب الذيدى فدخل فية ماليس منة من المذاهب الشيعية الاخرى ولذلك كان الزيدين المتاخرين لا يجوزون امامة المفضول فاصبحوا يعدون من الرافضة وهم الذين يرفضون امامة الشيخيين


12- وعلى ذلك فالزيدية قسمين


1- المتقدممون منهم وهم ليسوا روافض ويعترفون بامة الشيخيين


2- والمتاخرين وهم يرفضونهم ويعدون روافض


- والمذهب الزيدى الان باليمن وهو اقرب الى المذهب الزيدى عند المتقدميين



5-الامامية الاثنى عشرية

1-تسمى (الشيعة الامامية ) وهى اكبر مذاهب الشيعة القائمة الان فى العالم الاسلامى فى ايران والعراق وما وراءها من باكستان

2- يقولون بان الامام لم يعين بالوصف (كالزيدية) بل عين بالشخص

(فعين الامام على من النبى صلى الله علية وسلم وهو يعين من بعدة بوصية من النبى ويسمون بالاوصياء


3-ويستدلون باثار يعتقدون بصدقها (من كنت مولاة فعلى مولاة اللهم ما وال من والاة وعادى من عاداة ) ومثل ايضا (اقضاكم على ) وهى احاديث ضعيفة


4- ومن استنباطاتهم الباطلة بان النبى لم يعين احدا اميرا على على رضى الله عن فى غزوة ولا سرية وعين امراء على ابو بكر وعمر كما فى جيش اسامة


5- وبالنص قالوا ان الاوصياء من بعد على هم اولاد فاطمة رضى الله عنها فالحسن ثم الحسين واختلفوا بعد ذلك على الاوصياء من بعدهم حتى افترقوا على سبعين فرقة اعظمها (الاثنا عشرية والاسماعليية )


6- يرى الاثنا عشرية ان الامامة لعلى ثم الحسن ثم على زبن العابدين ثم محمد الباقر ثم لابنة ابى عبد الله جعفر الصادق ثم لابنة موسى الكاظم ثم لعلى الرضا ثم لمحمد الجواد ثم لعلى الهادى ثم للحسن العسكرى ثم لمحمد ابنة وهو الامام الاثنا عشر ويعتقدون انة دخل سرداب فى دار ابية (بسرمن راى ) ولم يعد بعد واختلفوا فى سنة فقيل اربع وقيل ثمانية اما فى حكمة فقيل انة كان عالما اما الاثنا عشرية الحالية يعتقدون انة لم يكن عالما ولكن كان الحكم لعلماء مذهبة


7- جلهم فى العراق وايران ويوجد ايضا فى سوريا ولبنان


8- ويرون ان الامام مرجعيتة الى وصية النبى فلة السلطان الكامل فى التشريع


9- ويرون ان الاوصياء اخذوا سر الشريعة من النبى ليبينون حسب مقتضى الازمنة وهذا ادعاء بان النبى كتم شئ من الدين وخصة للاوصياء وان كلامهم شرع وبذلك فهم لهم ان يخصصوا النصوص العامة ويقيدوا المطلق منة

10-وبما انة وصى من النبى ولة حق التشريع من التقليد والاطلاق فهو معصوم وطاهر ومطهر ومن اعظم كتبهم التى تنص على ذلك كتاب (الشافى )


11- ويرون ان الامام لة خوارق كالنبى ولة حق التشريع وانة اجاط علما بكل شريعة الدين فعلمهم وديعة نبوية وهم معصمون من الخطاء ولم يجرى عليهم من الصغر او الكبر الجهل


12- وان الوصى لايفرق عن النبى الا انة لا يوحى الية


6-الامامية الاسماعيلية (الباطنية )

1-وهم فرقة من الامامية وهم متفرقون فى جنوب افريقيا ووسطها وفى بلاد الشام والكثير فى الهند وباكستان وكانت لهم دولة الفاطميين فى مصر والشام والقرامطة

2-وينتسبون الى اسماعيل ابن جعفر الصادق وهم متفقون مع الاثنا عشرية الى جعفر اما الاسماعيلية فيقولون الامام بعدة اسماعيل على عكس الاثنا عشرية الذين يرون انة موسى الكاظم

3- الائئمة عندهم (اسماعيل – ثم ابنة محمد المكتوم (وهو من الائئمة المستوريين ) – ثم ابنة جعفر الصادق ثم ابنة محمد الحبيب ثم ابنة عبد الله المهدى ثم جاء من انشاء الدولة الفاطمية

4- وقد نشاءت هذة الفرقة فى العلا\راق ونتيجة الاضهاد فر معظمهم واختلطوا بالاراء الفكرية عند السيخ والبوذيين حتى دخلت عليهم وايضا دخلت عليهم اراء الفلاسفة وعقائد الروحانيات والكواكب وكتب الفرس وبدا الكتمان والتقية والبعد عن الدين

5- ومن كتامنهم رسائل اخوان الصفا التى لم يعرف كاتبيها

6- وسموا الباطنية لاستخفائهم وايضا منهم الحشاشيين الذين برزوا ابان الحروب الصليبية وكانوا عارا على الاسلام

7- ومن اسباب تسترهم ايمانهم ايمانهم ان الامام مستور لم يحن وقت خروجة الا عند التمكين ومن اسباب التستر ايضا القول عندهم ان الشريعة لها ظاهر وباطن والناس عندهم علم الظاهر والامام عندة علم الباطن وعلى هذا اولوا القراءن تاويات بعيدة وهى ما عند الامام من اسرار وقد شاركهم فى ذلك الاثنا عشرية واخذت منهم طوائف من الصوفية

8- واتحدوا مع الاثنا عشرية فى ثلاث اصول

1- الاصل الاول :الفيض الالهى وهو خاص بالائمة من علم الكامل

2- الاصل الثانى :انهم عندهم الفيض الالهى والعلم الكامل فهم معصومون من الصغائر والكبائر

3- الاصل الثالث : ان الامام ليس من اللازم ان يكون ظاهر فقد يكون مستورا وانة هو المهدى الذى يهدى الناس


7- الحاكمية والدروز

1- غلاة متطرفون واخذوا بنظرية الاشراق الالهى اى الحلول حلول الالة فى نفس الامام ودعوا الى عبادتة وكان على راس الغلاة منهم الحاكم بامر الله الفاطمى الذى ادعى الالوهية ودعا الى عبادتة وقل انة اختفى وقد قيل انة قتل وانة سيعود مرة اخرى وهذة هى طائفة الحاكمية

2- والدروز فرقة من الحاكمية وهى منتشرة ف الشام ويقولون ان الاصل فى ا ناول من وسوس الى الحاكم بامر الله بهذا الدعاء رجل فارسى اسمة حمزة الدرزى وهم فى خفاء


8- النصيرية

1- خرجت من الاثنا عشرية ويعتقدون ا ن ال البيت عندهم المعرفة المطلقة

2- ويغتقدون ان عليا لم يمت وانة اله او قريب من الالة وهم يشتركون مع الباطنية بان الشريعة ظاهر وباطن وباطنها عند الائئمة فاخذوا من السبئية الكافرة الوهية على وخلودة ورجعتة

3- ظهروا فى عهد الحاكم باملر الله وكان اميرهم (الحسن الصباح) وقد اخذ يثير الفتن ضد الدولة العباسية واخذ يدعو الى الوهية الحاكم

4- وكثروا فى الشام واصبح مقرهم (جبل السمان ) ويسمى الان جبل النصيرية وكانوا يستهون مريديهم بالحشيش والتخدير ولذلك سموا بالحشاشيين وقد مالئوا الصليبين على المسلمين

5- ولما جاء (نور الدين زنكى ) وصلاح الدين ثم الامويين اختفوا عن الاعين وقد اختصر دورهم على المكائد والدسائس واغتيال كبراء القواد فى المسلمين ومالئوا التتار على المسلمين


ملحوظة:


هذة هى الشيعة وفرقهم وقد عاصرهم فى ابتداء الوجود الخوارج



واخر دعوانا ان الحمد للة رب العالمين