إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البرازيل تُبطل مفعول اللغم الكولومبي وتصعد لنصف النهائي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البرازيل تُبطل مفعول اللغم الكولومبي وتصعد لنصف النهائي


    البرازيل تُبطل مفعول اللغم الكولومبي وتصعد لنصف النهائي




    السحرة إلى نصف النهائي على حساب الحلم الكولومبي
    أسقط المنتخب البرازيلي نظيره الكولومبي بهدفين مقابل هدف في قمة الدور ربع النهائي لكأس العالم التي جرت على ملعب "بلاسيدو أديرالدو كاستيلو"، ليضرب منتخب السيليساو موعداً مع ألمانيا في لقاء نصف النهائي، بينما المنتخب البرازيلي فقد انتهى دوره في البطولة عند هذه المرحلة التي لم يَصل لها من قبل

    بمجرد أن أطلق الحكم الإسباني "كارلوس فيلاسكو كاربلو" صافرة ضربة بداية الديربي اللاتيني، هاجم المنتخب البرازيلي من كل مكان في الملعب من أجل تسجيل هدف مُبكر يُريح أعصاب جماهيره من جانب، ويضع جيمس رودريجيز ورفاقه تحت ضغط منذ البداية من جانب آخر، وبالفعل تمكن منتخب السامبا من خطف الأسبقية بعد مرور سبع دقائق فقط عن طريق ركلة ركنية نفذها نيمار من الجانب الأيسر وفشل الدفاع الكولومبي في إبعادها، لتصل في النهاية للقائد "تياجو سيلفا" الذي لم يَجد صعوبة في إرسال الكرة في الشباك، لينفجر الملعب من شدة فرحة الجماهير السعيدة بتقدم منتخب بلادها.

    حاول رجال بيكرمان العودة إلى نتيجة المباراة قبل فوات الآوان، إلا أن الحارس جوليو سيزار وقف بالمرصاد لتصويبة المدافع الأيمن "خوان كوادرادو" الذي أطلق صاروخ بقدمه اليسرى من على حدود منطقة الجزاء، ليأتي الرد السريع من أوسكار الذي هرب من الجهة اليسرى، ومن ثم بعث عرضية نموذجية على القائم البعيد لزميله السابق في تشيلسي "دافيد لويز"، لكن المدافع الكولومبي أرميرو أبعد الكرة قبل أن يودعها المنضم حديثاً إلى باريس سان جيرمان في الشباك.

    مع مرور الوقت، سيطر المنتخب البرازيلي على كل متر في الملعب بفضل التمركز الصحيح للثنائي "فرناندينيو وباولينو" على الدائرة، ومعهما الانتشار المتميز لهالك ونيمار في الثلث الأخير من الملعب، فضلاً عن تقارب الخطوط الثلاثة من بعضها البعض، ما أعطى الأفضلية للسحرة على في أغلب أوقات الشوط الأول، عكس الضيوف الذين خيبوا ظن مدربهم "بيكرمان" وقدموا أسوأ شوط لهم في المونديال.

    وكاد هالك أن يُضيف هدف تأمين النتيجة للسحرة قبل الذهاب إلى غرف خلع الملابس عندما لعب كرة مزدوجة مع نيمار، على إثرها انفرد بالحارس الكولومبي ثم سدد بيسراه كرة قوية، لكن الحارس أبعدها باقتدار، ليُبقي منتخب بلاده في المباراة، وظل المنتخب البرازيلي الطرف الأكثر سيطرة وهيمنة إلى أن أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول الرائع بالنسبة للبرازيل بهدف القائد.

    تحسن أداء المنتخب الكولومبي نوعاً مع في الشوط الثاني، ووضح ذلك من خلال المحاولات التي قام بها جيمس رودريجيز ورفاقه على الحارس جوليو سيزار الذي ذاد عن مرماه ببسالة، عكس الشوط الأول الذي لم يُختبر خلاله سوى مرة واحدة، ومع ذلك، سجل المدافع البرازيلي الآخر "دافيد لويز" هدف منتخبه الثاني من تصويبة صاروخية من ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء.

    وبعد مرور 10 دقائق على هدف لويز، احتسب الحكم الإسباني ركلة جزاء للمنتخب الكولومبي بعدما تعرض باكا لعرقلة من قبل سيزار، ليتقدم جيمس رودريجيز لتنفيذ الركلة، ونفذها بنجاح على يسار الحارس الذي قفز في الناحية الأخرى، ليُقلص النتيجة قبل انتهاء المباراة بعشر دقائق.

    الدقائق العشر الأخيرة شهدت ضغط هائل على الحارس سيزار من أجل حصول رجال بيكرمان على هدف التعديل، لكن رباعي الدفاع البرازيلي صمد حتى النهاية ومنع كل الطرق المؤدية للشباك الصفراء، إلى أن انتهى الوقت الأصلي والمحتسب بدلا من الضائع بتقدم أصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف، ليضرب المنتخب البرازيلي موعداً مع ألمانيا في موقعة نصف النهائي، وفي نهائي كربوني لنسخة 2002 التي حسمها رونالدو بثنائيته التاريخية في مرمى أسطورة حراسة مرمى ألمانيا أوليفر كان.




يعمل...
X